النقاهة

6

دلالة خاطئة التصقت بهذه الفترة ..تعرفوا على المعنى الحقيقي لها وستفاجأون!

 

الألفاظ وضعت للدلالة على ما في الوجود من حقائق معنوية و مادية والتعبير عنها بحسب قدرتها الدلالية وفق موازين الاصطلاح و التواضع و الشيوع  والذيوع  ثم أن الألفاظ بكافة شقوقها البيانية و الدلالية من حقيقة  و مجازية و منقولة و مرتجلة  وكلية جزئية و معنوية  و عينية وغير ذلك إنما استحقت  قيمتها الدلالية لصدق تعبيرها البياني و التصاقها بحقائقها الوجودية التي وضعت في قبالها

 

فَتْرَةُ نَقَاهَةٍ : فَتْرَةُ اسْتِرَاحَةِ الْمَرِيضِ وَقَدْ بَرِئَ وَمَا زَالَ بِهِ ضَعْفٌ

 

فترات يمر بها المريض :

  1. فترة حضانة : ( مع بداية دخول مسبب المرض إلى بداية ظهور الاعراض السريرية )
  2. فترة الأعراض : ( هو الوقت الذي تظهر اثناءه أعراض المرض وتبدأ بنهاية فترة الحضانة وتنتهي بتوقف الأعراض)
  3. فترة النقاهة : ( هي التي تبدأ بنهاية الأعراض حتى الشفاء التام )
  4. فترة النكسة : ( هي الفترة التي أثناءها تظهر الأعراض مرة أخرى بعد أنتهاء فترة النقاهة )

فترة النقاهة هي فترة تخص المضيف ( الجسم المستقبل للحاضنة ) والمقصود بفترة النقاهة هي أن صاحبها ليس في حكم المؤهل السوي المكتمل الصحة و الأهلية فهي فترة  تستبعد الخروج بصاحبها لساحة النزال فهو لم يزل  واهناً واهياً هشاً في غير لياقتة التامة مما يعني أن صاحبها لم يتماثل للشفاء التام  وتبدأ هذه الفترة  بنهاية أعراض المرض مع تناقص مسبب المرض في الجسم وخلالها يجب أن يحرص المريض والمعالج على عدم حدوث الانتكاسة والعودة لوضع الحاضنة  والعمل على مواصلة اخر فترة من فترات العلاج للوصول إلى الشفاء التام  ومنها نفهم ان فترة النقاهة إما أن يتبعها شفاء تام – أو – انتكاسة ( عدم شفاء )

ما مفهوم فترة النقاهة لدى العامة ؟

هنا في نو ستوب نوجة الأهتمام إلى النص والقارئ معاً وندرك أن ممارسة الدلالات الصحيحة تدل على الفهم والادراك والوعي و  كلمة نقاهة اقترنت في الخطاب اللفظي المحلي بالسفر وهي حقيقةً لاتعني السفر الى البلاد البعيدة في فترة الاجازة الصيفية  ولا يوجد لها مشترك لفظي أو نصي مع السفر  حتى و أن جاز في علم الدلالات صرف الذهن الى ما وراء البناء الصوري للألفاظ خصوصاً ان ذيوع هذه الكلمة بين الناس اتى من نشرات الاخبار في خبر مغادرة أصحاب السمو لقضاء فترات النقاهة خارج البلاد 

 

المفاهيم تعتبر كالخرائط تجعل الفرد يسير في اتجاهات معينة في حياته فخطورة المفاهيم الخاطئة، وما تنتجه من صور ذهنية خاطئة أيضاً، تجعل حياة الفرد كلها خاطئة، مهما حاول أن يجتهد وينجز، لذا لنشاهد ونتأمل مفاهيمنا والصور ذهنية الخاصة بنا، هل هي صائبة أو خاطئة ومدى تأثيرها في حياتنا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.